التعريف بالمعهد
  المهام
  الهيكلة
  نصوص منظمة
  مجموعات البحث
  اللجان العلمية
  مشاريع ومنجزات
  المنشورات
  المشاريع
  زيارات ولقاءات وبعثات علمية
  مؤتمرات وموائد مستديرة
  نشرة المعهد
  مواقع مفيدة
  الخزانة
  المقتنبات الجديدة
  الباحثون
  الشركاء
  تقارير
  تعاليق
 
الإستقبال الاتصال بنا طلب المعلومات تصميم الموقع
المعهد التعريف بالمعهد

  السياق العام  

تأسس المعهد الملكي للبحث في تاريخ المغرب بأمر من صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله بتاريخ 11 أكتوبر 2005، وهو مؤسسة ذات توجه "أكاديمي مواطن" تسعى إلى التقيد والوفاء بمستلزمات البحث العلمي والجمع بينها وبين مقتضيات ترسيخ قيم الهوية وتأصيل الذاكرة الجماعية مع التفتح على مختلف الأطراف الأخرى التي تفاعلت مع الذات والشخصية المغربية عبر العصور.

تستجيب هذه المبادرة السامية لحاجيات وطنية تتمثل أساساً فيما يلي :

•  رسملة ( capitalisation ) الإنتاج الوافر حول تاريخ المغرب خلال العقود الأخيرة.

•  إدماج هذا المنتوج، مع تطويره، ضمن تصور عام للتاريخ الوطني.

•  الاستجابة لطلب الجمهور عبر مختلف الشرائح بما يضمن معرفة الذات والتعريف بها.

  المهمة والأهداف 

تتمثل المهمة الرئيسية للمعهد في الارتقاء بالمعرفة المتصلة بتاريخ المغرب وتحسين مستوى التعرف عليها في الداخل والخارج.

و بالتالي فإن إسهام المعهد سوف يصب في مستويين متكاملين، أحدهما علمي والآخر بيداغوجي :

•  أما المستوى الأول فيتمثل في الارتقاء بالأبحاث المتصلة بماضي المغرب القريب والبعيد مع الدفع بالإنتاج العلمي في هذا المضمار وتشجيعه.

•  وأما المستوى الثاني فيتمثل في التعريف بالنصوص والوثائق ومختلف الأعمال المتصلة بتاريخ المغرب لدى الجمهور بوجه عام.

  الوسائل 

من أجل الاضطلاع بهذه المهمة، يقوم المعهد بإعتماد عدة أنشطة من بينها :

•  تنظيم لقاءات علمية حول تاريخ المغرب.

•  دعم الأرشيف وتنمية الرصيد الوثائقي بالمكتبات.

•  نشر الأعمال المرتبطة بتاريخ المغرب وتراثه الحضاري.

•  إنتاج منشورات موجهة للأطفال والشباب بصفة خاصة.

•  وضع مؤلفات لفائدة الجالية المغربية المقيمة بالخارج ونشرها بمختلف اللغات.

  الدعامات التواصلية 

يعتزم المعهد استعمال مختلف الأدوات الميسرة للتعريف والتواصل، ومنها :  

•  المتاحف التاريخية.

•  المعارض المتنقلة.

•  الوسائل السمعية البصرية.

•  التقنيات المعلوماتية المتقدمة.

  الكفاءات والشراكات 

يستعين المعهد بالكفاءات العلمية والبيداغوجية والتواصلية المتميزة المتاحة، وذلك عبر المبادرات الأولية الآتية :

•  تكوين لجنة علمية تعقد 3 دورات عادية في السنة ودورات استثنائية عند الاقتضاء.

•  إشراك أبرز الباحثين المغاربة وغير المغاربة في إنجاز مختلف مشاريع المعهد حسب الأولويات.

ومن جهة أخرى، فإن المعهد يسعى إلى التعاون مع المعاهد والمؤسسات وهياكل البحث سواء بالمغرب أو خارج المغرب من أجل إنجاز مشاريع علمية مشتركة مضبوطة.

  إستراتيجية التفعيل على المدى القريب والمتوسط 

1. على المدى القريب

يتضمن برنامج العمل لسنتي 2008  و 2009 مجموعة من الأنشطة المتمثلة في :

•  تاريخ المغرب (المؤلف التركيبي بالصيغتين العربية والفرنسية)، دراسة تركيبية تعتمد أبرز المستجدات المتصلة بالموضوع بمشاركة خمسين مؤلفا ومجموعة من المترجمين.

•  كرونولوجيا تاريخ المغرب بالصيغة العربية وترجمتها إلى الفرنسية.

•  مؤلف حول تاريـخ المؤسسـة الملكيـة وملوك المغـرب بالصيغة العربيـة مع ترجمتها إلى الفرنسية.

•  مؤلف حول تاريخ المغرب في القرن العشرين بالصيغة العربية وترجمتها إلى الفرنسية.

•  نشر أعمال الملتقى الثاني حول تاريخ المغرب المباشر: معطيات ومقاربات.

•  نشر أعمال الحلقة الأولى من حلقات الذاكرة حول موضوع الذاكرة والمقاومة المغربية بين 1944 و 1961 .

•  نشر أعمال الحلقة الثانية من حلقات الذاكرة حول شمال المغرب إبان فترة الحماية وبداية عهد الاستقلال.

•  بيبليوغرافيا حول العلاقات بين المغرب وروسيا.

•  بيبليوغرافيا حول إسطوغرافية الأركيولوجيا المغربية.

•  بيبليوغرافيا حول العلاقات التركية – المغربية.

2. على المدى المتوسط

على المدى المتوسط، يشمل البرنامج أنشطة منها ما يعتبر امتداداً للبرنامج المذكور أعلاه وفي مقدمته ضمان نشر واسع للأعمال المنجزة ومنها ما سوف يتمثل في مبادرات جديدة متنوعة منها :

• التركيز على دراسة النقط الغامضة المثارة في المؤلف الترﮐﻴﺒﻲ.

• إنجاز دراسات موضوعاتية ومنوغرافيات متنوعة.

• نشر وإعادة نشر بعض المصادر والوثائق التاريخية.

• إنتاج أدبيات تاريخية موجهة لشرائح مختلفة.

و تعميماً للفائدة وضماناً لسعة انتشار هذا الإنتاج، قرر المعهد اعتماد الترجمة كأداة مواكبة لسائر الأعمال العلمية. تركز هذه الترجمة في المرحلة الحالية على النقل من وإلى اللغات العربية والفرنسية والإنجليزية والإسبانية مع فتح المجال للإنتاج رأساً بكل هذه اللغات بطبيعة الحال.