التعريف بالمعهد
  المهام
  الهيكلة
  نصوص منظمة
  مجموعات البحث
  اللجان العلمية
  مشاريع ومنجزات
  المنشورات
  المشاريع
  زيارات ولقاءات وبعثات علمية
  مؤتمرات وموائد مستديرة
  نشرة المعهد
  مواقع مفيدة
  الخزانة
  المقتنبات الجديدة
  الباحثون
  الشركاء
  تقارير
  تعاليق
 
الإستقبال الاتصال بنا طلب المعلومات تصميم الموقع
الأنشطة مشاريع ومنجزات

  مـؤلف تركـيبي حـول تاريخ المغرب (أنجز) 

  يتمثل هذا المشروع في إنجاز مؤلف ترﮐﻴﺒﻲ يجمع بين طابعي التحيين العلمي والمواطنة مع إعادة النظر في التحقيب . شارك فيه قرابة خمسين مؤلفا ينتمون إلى مختلف الجامعات والمعاهد والمؤسسات العلمية الوطنية. وقد استغرقت العملية سنتين كاملتين من العمل الجماعي تحت إشراف إدارة المعهد ومتابعة المنسقين واللجان المختصة. وتم الانتهاء في الوقت الحالي من وضع صيغته الأولى التي تم تأليف جزء منها بالعربية وجزء آخر بالفرنسية. وتنكب لجنة الترجمة حاليا على مراجعة صيغتي الترجمة إلى اللغتين كي تصدر الصيغتان معا في مرحلة أولى قبل أن يترجم المؤلف إلى اللغتين الإنجليزية والإسبانية في مرحلة لاحقة.

التوجه والأهداف

يتوخى هذا الكتاب طابَعَ العلمية لكونه يعتمد مكتسبات ناتجة عن عدة أبحاث متنوعة مرموقة سواء من حيث جودة المقاربة أو من حيث دقة التقديم ومتانة الجهاز التوثيقي.

وهو يبتغي التحلي بطابع المواطَنة لكونه يتوجه بالأساس إلى الجمهور المتنوِّر الواسع المهتم بتدعيم هوية تاريخية - ثقافية تقوم على الوعي والعلم وتنفتح على مختلف الأطراف المتفاعلة مع الذات والشخصية عبر العصور. ودونما إقصاء للتلميذ أو الطالب أو الباحث المبتدئ المتطلع إلى التوجيه، فإن هذا المؤلَّف سوف يتوجه بالدرجة الأولى إلى غير الْمُتخصِّص من بين المثقفين والمهتمين.

وقد اعتمد في تحقيب هذا الكتاب على طريقة جديدة أعادت النظر في التقسيمات المعتادة وتمت صياغة عناوين فصوله ومباحثه بطريقة تعكس هذا التجديد كما هو واضح في فهرس مواده.

وبناء عليه، فإن المقصود هنا هو تاريخ تفسيري بالأساس. ولكي يكون كذلك، فإن عليه أن يكون تساؤلياً ما دام الهدف المنشود يقتضي استجلاء الماضي والارتكاز عليه لتعميق فهم الحاضر وتوسيع أفق المواطن حتى يتمكن من تقويم مسؤول لآفاق المستقبل، أي للإمكانيات المتاحة والمدى الذي تقف عنده .

وهكذا فإن المعول عليه أن يقوم هذا المؤلف بإعادة النظر في تاريخ المغرب وتحيينه، ورصد الإشكاليات المطروحة والأسئلة المؤطرة لها، مع استخلاص التوجهات الكبرى للحركة الاجتماعية، والسعي إلى تجاوز الخصوصية الضيقة للحدث المعزول وتوخي البحث عن الثوابت والمتغيرات والتنقيب عن الاستمراريات والتحولات الحاسمة في نطاق الزمان الممتد .

محتوى ا لكتاب

يتكون الكتاب من عشرة فصول خصص أولها للمجال الجغرافي والبعد الجهوي، وثانيها للمغرب في عصور ما قبل التاريخ والثالث للمغرب والعالم المتوسطي قبل الإسلام ، والرابع والخامس للتطورات السياسية والمجتمع والحضارة في المغرب الوسيط، والسادس لمنعطف القرن الخامس عشر وما عرفه من تحجر للهياكل الداخلية وغزو إيبيري وحركيات مستحدثة، والسابع للفترة الممتدة من القرن السادس عشر إلى القرن الثامن عشر التي تميزت بالأزمات ومحاولات الاستدراك، والثامن للقرن التاسع عشر الممتد الجامع بين التغلغل الأجنبي ومحاولات الإصلاح، والتاسع للنظم والتحولات في مغرب الحمايات، والعاشر للتحولات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية بالمغرب المستقل إلى سنة 1999.

     مؤلف حول تاريخ المغرب في القرن العشرين (أنجز)   

  يندرج تأليف هذا الكتاب في إطار استجابة المعهد لرغبة عدد من المتخصصين، وتطبيقا لتوصية انبثقت عن لقاء علمي نظمه المعهد بتاريخ 14 يوليوز 2007 حضرته نخبة من المؤرخين والفاعلين السياسيين والشهود الذين شاركوا في صنع أحداث تاريخ المغرب المباشر. ونظرا لنقط الظل التي تعتري تاريخ المغرب في الفترة القريبة من زماننا، وما تتسم به كتابات بعض الشهود من ذاتية، ظهرت الحاجة إلى تأليف كتاب عن تاريخ المغرب في الفترة المذكورة، تُتَوخى فيه الموضوعية ما أمكن، ويُعتمد فيه على شهادات الفاعلين واستنتاجات محاوريهم من المؤرخين المختصين فضلا عما تم تأليفه حتى الآن من دراسات وأبحاث عن هذه الفترة من قبل الباحثين المغاربة والأجانب. وقد أوكل المعهد مهمة إنجاز هذا الكتاب للأساتذة : المصطفى بوعزيز، بوبكر بوهادي، جامع بيضا، المعطي منجب، إبراهيم ياسين، محمد معروف الدفالي، المساوي العجلاوي و عبد الرحيم برادة، ووضع لذلك برنامجا علميا يتم تنفيذه عبر تنظيم جلسات بين الباحثين وبين الشهود والفاعلين الذين ساهموا في صنع الأحداث.

يقوم بالتنسيق بين أعضاء هذه اللجنة الأستاذ مصطفى حسني إدريسي بمساعدة كلن من الأستاذين عبد الرحمن المودن ولحسن حافظي علوي.

  أعمال للقاء المنهجي حول تاريخ المغرب المباشر (أنجز) 

  يجمع هذا الكتاب مساهمات المشاركين في اللقاء المنهجي الثاني الخاص بتاريخ المغرب بين الحماية والاستقلال ومناقشات الحاضرين بالإضافة إلى التقارير التركيبية. وتتنوع مواضيعه بين بياضات الذاكرة وقضية الصحراء المغربية وموضوع الجماعات المغربية اليهودية خلال مرحلة الحماية، وبين بناء الدولة المغربية الحديثة وتغير المواقف السياسية في النظام المغربي، والحركات الاجتماعية في مغرب القرن العشرين، ثم قضايا البناء الديموقراطي بالمغرب و مناطق الاستعمار الإسباني بين الحماية والاستقلال وأخيرا حصيلة تطلعات الوطنيين بعد العقد الأول من الاستقلال.

يشرف على الإنجاز المادي لهذا الكتاب الأستاذ عبد الرحمن المودن، ويساهم فيه السادة الأساتذة : حفيظة بلمقدم، المصطفى بوعزيز ، بوبكر بوهادي ، جامع بيضا، محمد حاتمي، الموساوي العجلاوي، خالد شكراوي ، المعطي منجب و إبراهيم ياسين.

    كتاب حول كرونولوجيا تاريخ المغرب (أنجز) 

  يتعلق الأمر بمؤلف حول " كرونولوجيا تاريخ المغرب" يستجيب لحاجيات كل من  الباحثين والمثقفين وعموم المواطنين, وذلك نظرا لافتقار الخزانة المغربية لكتاب من هذا النوع. يتم التمييز فيه بين ما هو سياسي - عسكري وما هو ثقافي - معماري، ويعتمد بالنسبة للأول على السردي والتحليلي وعلى شجرات الأنساب وفي الثاني على الإيكونوغرافية والنوافذ مع تخصيص مداخل تمهيدية لمختلف المباحث، وكل ذلك مع مراعاة  تداخل الأزمنة في الفصول والتوازن فيما بينها، ورصد المحطات والمعالم البارزة في تاريخ المغرب. وسيتم الجمع في تأليفه بين الاتجاه المتخصص والاتجاه المبسط مع الاستغناء عن التفاصيل الدقيقة والجزئيات.

يقع هذا الكتاب في حدود 200 صفحة، تخصص 150 صفحة منها للمداخل والجرد الكرونولوجي والنوافذ و 50 صفحة للإكونوغرافية. وقد اعتمد في تصميمه نفس هندسة الكتاب التركيبي حول تاريخ المغرب , نظرا لما فيها من ابتكار وتجديد في مسألة التحقيب. يقوم بتنسيق العمل في هذا الكتاب الأستاذ عمار أكراز ويشارك في تأليفه بالإضافة إلى المنسق السادة الأساتذة: عبد الرحيم بنحادة، جامع بيضا، لحسن حافظي علوي، محمد حمام وخالد بن الصغير. ويشارك في عمليات إنجازه بالتصحيح والإضافة كل من الأستاذين عبد الرحمن المودن ومصطفى حسني إدريسي.


    مـشروع مـؤلف حول المؤسسة الملـكية وملـوك المغرب (قيد الانجاز) 

  يتعلق الأمر بكتاب عن تاريخ المؤسسة الملكية بالمغرب من الأول إلى الآن مزين بالرسوم والصور، يتراوح عدد صفحاته ما بين 200 و 250 صفحة، ويُتَرجِم لما يقرب من مائة ملك من ملوك المغرب، وذلك من فترة الممالك المورية إلى وفاة المغفور له الحسن الثاني ، ويراعى فيه التوازن في التأريخ للمؤسسات السياسية والنظم الإدارية وتراجم الملوك وتتم المزاوجة في إنجازه بين الإيكونوغرافية و النص.